الصفحات

الخميس، 2 مايو 2013

الانحلال الاخلاقي داخل المؤسسات التعليمية



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ؛


أما بعد ..


لايخفى على الجميع الأنحلال الأخلاقي المنتشر بين اغلب طلاب المدارس


وانا هنا لا اوجه التهم لـ جميع الطلاب ولكن نقول البعض ان لم يكن الكل الا من رحم ربي


ان لم نصارح انفسنا لن نستطيع حل مشاكلنا


ان لم نستطيع الاشاره للمرض لن نستطيع علاجه او استئصاله


بالسابق كانت المدرسه للتربيه قبل التعليم


بالوقت الحالى اصبحت المدرسه لتجمع الطلاب ونشر العادات الغريبه


اصبحت المدرسه بالوقت الراهن مكان لبيع ( المخدرات )


والشذوذ الجنسي واليعاذ بالله


انقلب الحال من تربيه وتعليم واصلاح الى دمار وانحلال وضياع لمستقبل هذا الشاب


نحن هنا لانحمل المدرسه او المسؤولين عليها المسؤوليه كاامل


ولكن هذا لايعفيهم من تحمل جزء من المسؤوليه



بالسابق كان ( الاستاذ ) له هيبه خاصه حتي في غيابه لانستطيع الحديث عنه بالسوء

حتي في البيت ان كنا نريد ان نتكلم عن هذا الاستاذ بالسوء كان هناك من ينهينا عن هذا الفعل

كان هناك من يحاسبنا ويعاقبنا لذالك ارتسمت لدينا هيبه ( للأستاذ )

لدرجه ان البعض يبكى خوفا من عقاب ( الاستاذ ) اذا لم ينجز العمل او الدرس المكلف به

لكن بالوقت الراهن تغيرت المفاهيم وذهبت الصوره القديمه ادراج الرياح

اصبحت الهيبه للطالب واصبح ( الاستاذ ) طفل بريئ لايستطيع الدفاع عن نفسه

اصبح ( الاستاذ ) يضرب ويهان ويتلفظ عليه البعض بألفاظ بذيئه

والبعض الاخر لايحسب له حساب

هل تربيه الاباء تغيرت عن الماضى..؟؟

ام ان شخصيه الاستاذ تغيرت مع مرور الزمن..؟؟

بالسابق اذا كان احد منا لاينجح في ماده معينه يذهب الاب الى مدرس الماده ويحضر ابنه ولا يردد غير جمله واحده ( لكم اللحم ولنا العظام )

كانوا الاباء بالسابق يجعلون من شخصيه الاستاذ في عيون الابناء شئ كبير لايمكن المساس به او الحاق الضرر به او كسر كلمته

بالرغم انه بالسابق كانت معامله الاساتذه شديده وتميل الى العنف والضرب

بالوقت الراهن اذا كان الطالب مزعج بالفصل ويضرب هذا ويسب ذاك ويتعدى على الاستاذ ويحاول تأخير الحصه وينفعل المدرس ويوبخه او يضربه

يخرج الهاتف من جيبه ويستدعي ولى امره او اخوانه ويضربون المدرس...؟؟

فرق شاسع بين الحالتين للأسف

بالسابق كانت المدرسه تحارب التصرفات الخاطئه الموجوده بالشارع وكان لها دور كبير في توعيه الطالب من بعض السلوكيات الخاطئه في المجتمع رغم انه السلوكيات الخاطئه بالسابق ارحم مليون مره من السلوكيات الخاطئه الموجوده الان

بالوقت الراهن اصبح الطالب ينقل السلوكيات الخاطئه من الشارع الى المدرسه وينشرها بين الطلاب وترى انواع المخالفات والامور الخاطئه ناهيك عن الامور الممنوعه


اصبحنا نقرأ تقريبا بشكل يومي الاعتداءات على الاساتذه المتكرره

ناهيك عن اتلاف سيارات المدرسين والممتلاكات الشخصيه

كما يوجد قصص بأروقه المدرسه لو كانت تتكلم الجدران لانطقت من هول مامر عليها من تصرفات لايقبلها الدين الاسلامي ولا المجتمع الاسلامي المحافظ

من وجهة نظري المتواضعه ارى ان المشكله تعود الى عدة عوامل ادت الى تفاقم هذه المشكله
  • ضعف الوازع الديني وهجران كتاب الله
  • غياب دور الرقيب على الطالب داخل البيت
  • التربيه الخاطئه واهمال الوالدين لمعرفه من اصدقاء ابنائهم
  • غياب الشخص المسؤول بالمدرسه صاحب الكلمه الحازمه
  • عدم تحمل المسؤوليه من قبل المسؤولين بالمدرسه
  • اصحاب السوء
  • انتشار المدارس الخاصه بكثره

النقطه الاخيره وهي المدارس الخاصه كونت لدى الطالب فكره بأنه هو صاحب المدرسه والاستاذ يشتغل عنده

لأن يدرس بفلوسه الخاصه ويدفع للمدرسه

لذالك ولدت هذه النقطه لدى الطالب الكسل حتي في المحافظه على دروسه والحضور بشكل يومي

واصبحت الشهاده تصله بأعلى النتائج من دون تعب ولا جهد

للأسف وضع مزرى نعيشه ونتعايشه في كثير من البلدان العربيه وهذا الوضع لايقتصر على دوله معينه

رحمك الله ياوزارة التربيه والتعليم

ولاحظ بأن شعار الوزاره يذكرون التربيه قبل التعليم

والافضل الان يتغير الشعار ويصبح وزارة الأنحلال الأخلاقي و محاوله التعليم

بقلمي/
سعود العنزي